أنظمة الدفع الالكترونية

أنظمة الدفع الالكترونية هي معاملة رقمية بين طرفين مع وجود أنواع  مختلفة للدفع الإلكتروني بما في ذلك البطاقات والتحويلات المصرفية والمحافظ الرقمية والدفع عبر الهاتف المحمول وغيرها الكثير.

هناك العديد من العوامل المختلفة التي توجه الشركات نحو أنظمة الدفع الالكترونية والتي قد تعمل على النحو الأمثل بالنسبة لهم كما انه هناك إيجابيات وسلبيات لكل نوع من أنواع الدفع الإلكتروني الشائعة وفي بعض الأحيان يكون من الصعب على صانعي القرار المالي تحديد نوع المدفوعات الإلكترونية الأفضل لعملياتهم.

 

الأنواع المختلفة في أنظمة الدفع الالكترونية

 

1. بطاقات الائتمان:

البطاقات الحديثة تعود إلى عام 1950 حيث كان الهدف الأساسي هو السفر للعمل ومصاريف الترفيه و سيدفع حاملو البطاقات الرسوم التي تكبدوها في ذلك الشهر و يشار إلى بطاقات الائتمان هذه أيضا على أنها بطاقات ائتمان غير متجددة لأنه يجب دفع الرصيد بالكامل في نهاية كل فترة فوترة.

اليوم تعمل بطاقات الائتمان من مزودين مثل Visa و Mastercard و American Express بعدة طرق للشركات بالمقارنة مع بطاقات الائتمان حيث تحتوي بطاقات الائتمان على خطوط ائتمان متجددة حيث يتوفر لحاملي البطاقات خيار دفع الرصيد بالكامل في نهاية كل دورة فوترة أي بناء على شروط مصدري البطاقة.

تعمل حسابات التاجر وبوابات الدفع كطريقة ثنائية تقليدية لمدفوعات الائتمان التجارية أولا وتصل الأموال إلى حساب التاجر وهي منطقة الاحتفاظ بالأموال قبل صرفها إلى حسابات بنكية فردية كما تربط بوابات الدفع الشركات بحسابات التاجر هذه.

هناك أيضا أدوات شاملة مثل PayPal وتجمع بين حسابات التاجر وبوابات الدفع كما تقدم أدوات المعالجة المبسطة مثل Stripe أسعارا تنافسية ولا توجد عموما رسوم إعداد أو رسوم شهرية مع سهولة التسجيل.

 

إيجابيات بطاقات الائتمان

بحث تقرير استطلاع 2021 “كيف ولماذا تختار الشركات أنواع الدفع” في خيارات الدفع المختلفة وجد الاستطلاع أن بطاقات الائتمان كانت الطريقة الأكثر شيوعا للشركات لدفع أموال مورديها

و تعتبر البطاقات ملائمة حيث تسمح للشركات بمعالجة المدفوعات عن طريق الائتمان وغالبا ما تتضمن وظائف بطاقة الخصم تقدم بطاقات الائتمان أحيانا حوافز استرداد النقود اعتمادا على المؤسسة المالية والبطاقة المعينة بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تكون البطاقات مفيدة لتحسين التدفق النقدي وتوفير وسيلة سريعة للتمويل والتي يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص للشركات الصغيرة.

 

سلبيات بطاقات الائتمان

بطاقات الائتمان لها عيوب عندما يتعلق الأمر بالشراء عن طريق الائتمان وربما يكون العيب الرئيسي هو أن بطاقات الائتمان ستفرض رسوما على التاجر حيث زادت رسوم Swipe على مر السنين حيث أشار الاتحاد الوطني للبيع بالتجزئة إلى أن هذه الرسوم كانت حوالي 20 مليار دولار سنويًا في عام 2001 مقارنة بـ 137.8 مليار دولار في عام 2021.

في بعض الأحيان يتم تحويل الرسوم إلى العملاء إما بشكل مباشر مع تكلفة إضافية عند الخروج أو بشكل غير مباشر عن طريق رفع الأسعار ويمكن أن يؤدي هذا بدوره إلى إحباط العملاء تجاه الشركات وأصحاب الأعمال.

الرسوم ليست نصف مشكلة بطاقات الائتمان المشكلة الأكبر هي أن البطاقات تشكل خطرا رئيسيا للاحتيال حيث يمكن استخدام نفس الأرقام للدفع عدة مرات سواء تمت الموافقة على هذه المدفوعات أم لا وتحتاج الشركات إلى طرق دفع أكثر أمانا.

 

2. بطاقات الدفع الافتراضية:

في دراسة مدفوعات فضلت 4٪ فقط من الشركات أن تدفع لمورديها ببطاقات افتراضية أو وهمية ومع ذلك بالنسبة لمن هم على دراية بها فإن طريقة الدفع هذه طريقة رائعة للدفع للموردين.

 

إيجابيات بطاقات الدفع الافتراضية:

تسمح حلول الدفع الافتراضية  للشركات بطباعة البطاقات بأرقام قابلة للتخصيص وتحديد المبالغ التي يمكن إنفاقها ويمكن إنشاء عدد غير محدود من الأرقام المخصصة وتتحكم الشركات في تحديد المستخدمين المحددين الذين يمكنهم الوصول إلى كل بطاقة.

نتيجة لهذه العوامل يمكن أن تكون بطاقات الدفع الافتراضية أقل عرضة للاستخدام الاحتيالي من بطاقات الائتمان وتساعد طريقة الدفع هذه الشركات أيضا على التحكم في إنفاقها وتقليل مخاطر الإنفاق غير المصرح به.

 

سلبيات بطاقات الدفع الافتراضية:

لم يسمع كل مورد عن بطاقات الدفع الافتراضية لذلك قد يستغرق الأمر بعض العمل للحصول على بعضها مع الدفع بهذه الطريقة وقد لا تتمتع الشركات الصغيرة بالقدرة على أداء التعليم اللازم لرفع سرعة الموردين.

 

أنظمة pos في السعودية

 

3. التحويلات المصرفية:

أصبح من السهل على العملاء الدفع عن طريق التحويل المصرفي بفضل الإنترنت وفي وقت الدفع يقدمون ببساطة التوجيه المصرفي وأرقام الحسابات مما يسمح بسحب أموال كافية من حساباتهم.

يعتبر إجراء الشركات للقيام بذلك نيابة عن العميل مباشرا حيث تزود الشركة البنك برقم مرجعي يتم بعد ذلك تضمينه في المعاملة وفي بعض الأحيان يكون للشركة بنك مختلف عن بنك العملاء وفي هذه الحالات تتم معالجة المعاملة من خلال غرفة التسوية.

يمكن أن تتضمن التحويلات المصرفية أي نوع من أنواع التحويل الإلكتروني سواء أكان ذلك من خلال ACH أو التحويل البنكي وما إلى ذلك إنها وسيلة دفع متعددة الاستخدامات وآمنة.

 

إيجابيات التحويلات المصرفية :

ربما يكون أفضل شيء في معالجة دفعة من خلال التحويل المصرفي هو التأكد من توفر الأموال ويمكن للبائعين تلقي إشعار فوري تقربًا بأنهم سيتلقون دفعة.

 

سلبيات التحويلات المصرفية:

مع ضمان إجراء معاملة سلسة تأتي معرفة أن الأمر قد يستغرق وقتا أطول قليلا من حلول الدفع الأخرى.

في حين أن وقت المعالجة قد يكون بضعة أيام عمل فقط وهو جزء بسيط من الوقت الذي يمكن أن تستغرقه الموافقة على الفاتورة إلا أن ذلك لن يكون سريعا بما يكفي لبعض البائعين الذين يحتاجون إلى أموالهم على الفور.

هناك عدد متزايد من مزودي الدفع المستعدين لتقديم أموالهم لعملائهم في وقت أقرب مقابل رسوم رمزية وعادة ما تكون 1 في المائة حتى مبلغ معين ولكن لا يزال هذا المال من جيب البائع كما هو الحال مع معاملات بطاقات الائتمان وقد يفرض البائعون رسوما على عملائهم أو يرفعون أسعارهم لاسترداد الأموال.

 

4. المحفظة الرقمية:

أصبحت المحافظ الرقمية منتشرة في كل مكان حيث تم سداد ما يقرب من 30 مليار عملية دفع باستخدام المحافظ الإلكترونية في العام الأخير.

هناك عدة أسباب لعدد المدفوعات التي تتم عبر الحافظة الإلكترونية كما يشير مصطلح ​​”المحفظة الرقمية هي مصطلح واسع يغطي البرامج التي تخزن إلكترونيا و أرقام بطاقات الائتمان وأرقام بطاقات الخصم وأرقام بطاقات الولاء وما إلى ذلك على الكمبيوتر المحمول أو الجهاز اللوحي أو الهاتف أو السحابة.”

 

إيجابيات المحفظة الرقمية :

يجب أن يستمر استخدام المحفظة الرقمية الذي يتمتع بشعبية كبيرة بالفعل في الزيادة مع توفر المزيد من النطاق العريض في المناطق الريفية والنامية حيث إن إنترنت الأشياء الصاخب أو ثورة إنترنت الأشياء الجارية حاليا في أمريكا تعني أيضا أن المزيد من أجهزة الدفع ستظهر عبر الإنترنت على الأرجح في السنوات القادمة.

ما يعنيه هذا بالنسبة للحسابات المستحقة الدفع هو أنه من المحتمل أن يكون لدى الشركات بائعين على استعداد لقبول الدفع منهم من أي جهاز أو طريقة دفع تناسبهم.

 

سلبيات المحفظة الرقمية:

لا تسمح المحافظ الرقمية دائما بمعاملات نقاط البيع أو نقاط البيع بسهولة ويلاحظ أنه “إذا كنت تدير متجرا على الإنترنت أو تبيع من خلال تطبيق جوال فيمكنك أن تأخذ مدفوعات المحفظة الرقمية ولكن من المحتمل أن يستغرق الأمر القليل من العمل لأنه يجب عليك إضافة رمز جديد إلى متجرك على الويب أو تطبيقك” وإذا لم تتمكن من التعامل مع الترميز بنفسك فستحتاج إلى استئجار مطور لتنفيذ خيارات الدفع هذه.”

تجدر الإشارة إلى أن المحافظ الرقمية تعمل على حل هذه المشكلة وتهدف إلى عكس ذلك في محاولة لتسهيل الدفع على الأشخاص عن طريق فتح هواتفهم والضغط على زر لا تقتصر الأنشطة التجارية مثل محطات الوقود على الاضطرار إلى شراء أنظمة نقاط البيع عالية الأداء كما يمكنهم اختيار الأنظمة التي تعمل مع مجموعة من المحافظ الرقمية.

 

ما هي نقاط البيع؟

نقطة البيع أو نقطة البيع هي جهاز يتم استخدامه لمعالجة المعاملات من قبل عملاء التجزئة والسجل النقدي و هو نوع من نقاط البيع حيث تم استبدال السجل النقدي إلى حد كبير بأجهزة نقاط البيع الإلكترونية التي يمكن استخدامها لمعالجة بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم وكذلك النقد.

قد تكون نقاط البيع جهازا ماديا في متجر فعلي أو نقطة دفع في متجر على شبكة الإنترنت.

يتزايد تطور برنامج أجهزة نقاط البيع بشكل متزايد و مع ميزات تسمح لتجار التجزئة بمراقبة اتجاهات المخزون والشراء وتتبع دقة التسعير وجمع بيانات التسويق.

 

كيف يعمل نظام نقاط البيع؟

في أبسط مستوياته الأساسية يقوم نظام نقاط البيع بحساب مجموع العناصر التي يرغب العميل في شرائها ومعالجة الدفع وتعديل مستويات المخزون الخاصة بك لتعكس البيع و إليك ما يبدو عليه سير عمل نظام نقاط البيع النموذجي:

  • يختار العميل شراء منتجك.
  • يحسب نظام نقاط البيع السعر الإجمالي.
  • عميلك يدفع.
  • إنهاء معاملة نقطة البيع.

 

انظمة الدفع الالكترونية في الرياض

 

فوائد استخدام نظام نقاط البيع

توفر أنظمة نقاط البيع الحديثة وظائف أكثر بكثير من إدارة المعاملات يمكنهم إكمال وظائف العمل الأخرى وإبلاغ قرارات العمل المهمة بما في ذلك:

  • مركزية إدارة المخزون الخاص بك.
  • جمع وتصور بيانات المبيعات في الوقت الحقيقي.
  • بناء ملفات تعريف متعمقة للعملاء.
  • قبول المدفوعات في أي مكان.
  • تحسين المبيعات في المتجر.
  • فتح المتاجر الجديدة بشكل أسرع.
  • التكيف مع احتياجات العمل المتغيرة.

 

1. مركزية إدارة المخزون الخاص بك:

سواء كنت تقوم بتخزين المخزون في متاجرك أو في مستودع فإن ضمان دقة كميات مخزونك حيث يتم استلام العناصر وبيعها وإعادتها وتبادلها قد يستغرق وقتا طويلا لكن إدارة المخزون أمر بالغ الأهمية.

المخزون هو أكبر نفقاتك عندما يتعلق الأمر بإدارة عملك فإن سوء إدارة المخزون يمكن أن يتسبب أيضا في الكثير من النفقات المقيدة قم بشراء الكثير من الأسهم وستتعرض لخطر نفاد المخزون في حين أن طلب القليل جدا قد يتسبب في نفاد مخزون في وقت غير مناسب.

لا يحتاج التجار الذين يمتلكون متجرا ماديا وعبر الإنترنت إلى حساب كميات المخزون يدويا وتعديلها كل يوم لضمان دقة المخزون الذي يشاهدونه عبر الإنترنت وفي نظام نقاط البيع بل يجب أن يتصل نظام نقاط البيع الخاص بك بمنصة التجارة الإلكترونية الخاصة بك والتأكد من أن كميات المخزون التي يراها المتسوقون على صفحات المنتج والمخزون الذي تراه في مكتبك يعكس ما لديك بالفعل في المخزون.

يكون هذا صعبا عند استخدام نظامين مختلفين لإدارة المبيعات عبر الإنترنت والمبيعات الشخصية لكن POS يتصل بسلاسة بقاعدة بيانات متجرك عبر الإنترنت حبث يتم تحديث مستويات المخزون تلقائيا عند استلام المنتجات أو بيعها أو إرجاعها أو تبادلها في المتجر أو عبر الإنترنت.

من خلال توحيد قنوات المبيعات الخاصة بك وإدارة عملك بالكامل من منصة واحدة فإنك تضمن دقة مستويات المخزون في نظام POS الخاص بك وفي متجرك عبر الإنترنت دون الحاجة إلى قضاء الوقت في حساب كميات المخزون وتعديلها يدويا وهذا يعني أنك تقضي وقتا أقل في إدارة مخزونك والمزيد من الوقت في بيعه وتنمية أعمالك.

 

2. جمع وتصور بيانات المبيعات في الوقت الحقيقي:

يجب أن تغذي كل معاملة تمر عبر نظام نقاط البيع الخاص بك أيضا في أدوات إعداد التقارير والتحليلات الخاصة بك.

كما يجب أن يجعل نظام نقاط البيع عرض التحليلات أمرا سهلا بدلا من عرض بيانات التجارة الإلكترونية ومبيعات المتاجر في أنظمة أساسية مختلفة يجب أن تكون قادرا على الحصول على عرض كامل لمبيعات علامتك التجارية ولديك القدرة على التصفية حسب قناة المبيعات لديك وإن الحصول على عرض موحد لمبيعاتك يجعل من السهل عليك معرفة المنتجات التي يتم نقلها وأيها لا يتم نقلها.

عند اختيار نظام نقاط البيع تأكد من أنه يساعدك على تصور البيانات التالية:

  • بيانات المبيعات والمخزون عبر الإنترنت ومتاجر التجزئة.
  • بيانات المبيعات على مدار الوقت (يوم ، أو أسبوع ، أو شهر ، أو سنة ، أو مخصص).
  • المبيعات حسب الموظف (متوسط ​​قيمة الأمر ، العناصر لكل طلب ، إجمالي وصافي المبيعات).
  • المبيعات حسب القناة (متجر على الإنترنت ومواقع متاجر متعددة).
  • المبيعات حسب الموقع (مواقع المتاجر والمناطق الجغرافية التي تأتي منها المبيعات عبر الإنترنت).
  • المبيعات حسب المنتج (حجم المبيعات والربحية وكمية المخزون ونسبة المخزون المباع).
  • عدد الطلبات (مقسمة حسب مرحلة التنفيذ: غير مدفوعة ، مدفوعة ، لم يتم الوفاء بها ، تم الوفاء بها).

 

3. بناء ملفات تعريف متعمقة للعملاء:

يجب أن يساعدك نظام نقاط البيع أيضا في جمع معلومات العملاء وتتبعها وإدارتها ويمكن أن يساعد الوصول إلى هذه التفاصيل موظفي المتجر على فهم العملاء الذين يخدمونهم بشكل أفضل مع دعم برامج التسويق والولاء للاحتفاظ بهم لإثارة عمليات الشراء المتكررة.

عند تقييم خياراتك تأكد من أن نظام نقاط البيع الذي تختاره يتيح لك القيام بما يلي:

  • إنشاء ملفات تعريف العملاء أنشئ ملفات تعريف تخزن معلومات الاتصال بالعملاء وسجل الشراء والقيمة الدائمة والملاحظات.
  • عرض محفوظات الطلب شاهد كل شيء اشتراه العميل منك سواء في المتجر أو عبر الإنترنت ، مما يمكن أن يساعد موظفي المتجر في اقتراح المزيد من المنتجات ذات الصلة.
  • إطلاق برنامج الولاء أنشئ برنامج ولاء يكافئ المتسوقين في كل مرة يشترون منك عبر الإنترنت أو في المتجر.

 

لتطبيق أنظمة الدفع الالكترونية في شركتك يمكنك التواصل معنا في شركة وقت البيانات وطلب الخدمة

من هنا