أنظمة التعليم الإلكتروني

نظام التعليم الإلكتروني

يعرف نظام التعلم القائم على التدريس الرسمي ولكن بمساعدة الموارد الإلكترونية باسم نظام التعليم الإلكتروني بينما يمكن أن يكون التدريس داخل أو خارج الفصول الدراسية فإن استخدام أجهزة الكمبيوتر والإنترنت يشكل المكون الرئيسي للتعلم الإلكتروني ;lh يمكن أيضا تسمية التعلم الإلكتروني على أنه نقل للمهارات والمعرفة عبر الشبكة ويتم تقديم التعليم لعدد كبير من المتلقين في نفس الوقت أو في أوقات مختلفة.

ومع ذلك و مع التقدم السريع في التكنولوجيا والتقدم في أنظمة التعلم يتم احتضانها الآن من قبل الجماهير حيث كان إدخال أجهزة الكمبيوتر أساس هذه الثورة ومع مرور الوقت حيث أصبحنا مرتبطين بالهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وما إلى ذلك أصبحت هذه الأجهزة الآن لها مكانة مهمة في الفصول الدراسية للتعلم و يتم استبدال الكتب تدريجيا بمواد تعليمية إلكترونية مثل الأقراص الضوئية أو محركات القلم كما يمكن أيضا مشاركة المعرفة عبر الإنترنت والتي يمكن الوصول إليها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع و في أي مكان وفي أي وقت.

حيث أثبت التعلم الإلكتروني أنه أفضل وسيلة في قطاع الشركات و خاصة عندما يتم إجراء برامج تدريبية من قبل الشركات متعددة الجنسيات للمهنيين في جميع أنحاء العالم ويكون الموظفون قادرين على اكتساب مهارات مهمة أثناء الجلوس في غرفة مجلس الإدارة أو من خلال عقد ندوات و التي يتم إجراؤها لموظفي نفس المنظمات أو المنظمات المختلفة تحت سقف واحد كما المدارس التي تستخدم تقنيات التعلم الإلكتروني هي خطوة متقدمة على تلك التي لا تزال لديها النهج التقليدي نحو التعلم.

لا شك أنه من المهم بنفس القدر المضي قدما في مفهوم التدريس غير الإلكتروني بمساعدة الكتب والمحاضرات ولكن لا يمكن الاستخفاف بأهمية وفعالية التعلم القائم على التكنولوجيا أو تجاهله تماما حيث يعتقد أن الدماغ البشري يمكنه بسهولة أن يتذكر ويرتبط بما يرى ويسمع من خلال الصور المتحركة أو مقاطع الفيديو و وقد وجد أيضا أن المرئيات بصرف النظر عن جذب انتباه الطالب يحتفظ بها الدماغ أيضا لفترات أطول و تتكيف القطاعات المختلفة بما في ذلك الزراعة والطب والتعليم والخدمات والأعمال التجارية والتجهيزات الحكومية مع مفهوم التعلم الإلكتروني الذي يساعد في تقدم التعليم.

 

يمكن استخدام كلمة التعليم الإلكتروني بشكل مترادف مع التدريب المستند إلى الويب أو التدريس عبر الإنترنت. يمكنك استخدام مصطلح التعلم الإلكتروني في أشكال مختلفة ولكن المفهوم يظل كما هو. لقد غيرت أساليب التدريس في المدرسة القديمة.

 

أنظمة التعليم الإلكتروني في السعودية

 

أهمية أنظمة التعلم الإلكتروني

تم إدخال التعلم الإلكتروني لتمكين المتعلمين من الحصول على التعليم الأساسي وتعزيز المهارات و أيضا يمكنهم الحصول على شهادة درجة دون الالتحاق فعليا بالمدرسة أو الجامعة أو أي مؤسسة أخرى.

  • بالنسبة للمدرسين يعد هذا مصدرا رائعا للكسب حيث يمكنهم التدريس من أي مكان في الوقت المفضل لديهم.
  • ساعد تطبيق التعلم الإلكتروني على جميع مستويات التعليم في ضمان استيعاب الطلاب للدروس بشكل كافٍ بوتيرة أسرع.
  • وفقا لعلم النفس تؤدي طريقة التدريس المرئية والمسموعة إلى بيئة تعليمية منضبطة و هناك مشاركات فعالة للمدرسين والطلاب.
  • تتمثل إحدى أهمية التعلم الإلكتروني في التعليم في أنه يمكن للمدرسين والمشاركين تطوير مهارات التعلم المتقدمة. على سبيل المثال حيث يعد إنشاء الكتب الإلكترونية وبيعها أحد هذه التطورات.
  • لقد عمل التعلم الإلكتروني على جلب المتعلمين والمعلمين والخبراء والممارسين ومجموعات المصالح الأخرى إلى مكان واحد وبالتالي هناك ممارسة جيدة لتبادل المعرفة يتم اتباعها من خلال منصات الإنترنت المختلفة و هذا مهم في الأوقات الحالية حيث تتصاعد المنافسة والعالم ينمو أيضا وبالتالي تساعد المعلومات السريعة في نمو الفرد بشكل أفضل.

 

أنواع أنظمة التعليم الإلكتروني

يمكن اكتساب التعلم الرقمي والتعلم الذاتي في المواقع المرغوبة حيث لا يحتاج المرء إلى التجول بحثا عن التعلم لأن التعليم الإلكتروني متعدد الاستخدامات ومجهز بشكل وافٍ ليناسب جميع أساليب التعلم.

حيث يتم إجراء التعلم الإلكتروني ويحدث في العديد من الأشكال وفي بعض الأحيان يكون مزيجا من المنهجيات والممارسات التالية:

  • مكتمل عبر الإنترنت و لا توجد اجتماعات وجها لوجه.
  • يتم توفيره من خلال التعلم المختلط وهو مزيج من الاتصال المباشر عبر الإنترنت هذا في شكلين مختلفين.
  • متزامن حيث يحدث الاتصال بين المزود والمتلقي مباشرة كما هو الحال في غرف الدردشة أو مؤتمرات الصوت والفيديو.
  • غير متزامن حيث يتم تمرير المعلومات عبر المنتديات ورسائل البريد الإلكتروني ومواقع الويكي وما إلى ذلك.
  • التعلم المستند إلى الويب هو خيار آخر أفضل.
  • توفر الأقراص المدمجة تعلما مفصلاً حسب الموضوع.
  • الوسائل السمعية والمرئية هي أساليب تكميلية ووصفية وتواصلية.

 

أنظمة التعليم الإلكتروني في الرياض

 

فوائد أنظمة التعلم الإلكتروني

إن إلقاء نظرة تحليلية على فوائد التعلم عبر الإنترنت سيجعلنا نفكر في الكيفية التي يرغب بها المعلمون والطلاب والمعاهد اليوم في الحصول على محتوى ذي صلة ويمكن الوصول إليه بسهولة.

يتم تحقيق ذلك من خلال وضع التعلم عبر الإنترنت حيث يمكن للطلاب التعلم على راحتهم ومتطلباتهم.

أيضا يمكن للمدرسين التدريس بمزيد من المرونة.

فيما يلي أهم مزايا التعلم الإلكتروني:

  • يمكن أن يلبي التعلم عبر الإنترنت احتياجات الجميع.
  • يمكن أخذ الفصول من أي مكان وفي الوقت الذي يفضله الطلاب أو المعلمون.
  • يوفر الوصول إلى محتوى حصري وغزير الإنتاج ومحدث وإمكانية الوصول مفتوحة وآمنة وغير منقطعة.
  • يتيح لك التعليم الإلكتروني أن تكون متزامنا مع المتعلمين المعاصرين وتحديثه وفقا للاتجاهات الحالية.
  • يضمن التسليم السريع للدروس الفصول الدراسية التقليدية تنطوي على نوع من التأخير و في حين أن التعليم الإلكتروني يوفر تسليما سريعا وحصريا للدروس و لا يوجد ما يدعو للتسويف في التعلم الإلكتروني كما إنها طريقة سريعة للتعلم.
  • يمكن قياس قابلية التعلم والمحتوى والمدة التي يتم أخذها بشكل معقول حيث إنه مفيد لأولئك الذين يشعرون بالتوتر والانفصال في مجموعات كما يساعد المرء على التعلم دون الحاجة إلى التخلي عن وسائل الراحة في البيئة و أنت مرتاح مع تناسق العرض والمدخلات والنتائج والتنسيق الذي يحتل مرتبة عالية في التعلم الإلكتروني لأنه يتيح للمعلمين درجة أعلى من التغطية لتقديم المحتوى بانتظام و هذا يضمن الاتساق في التعلم.
  • الطريقة متاحة بتكاليف منخفضة للغاية تكمن أهمية التعليم الإلكتروني في أنه سريع ولا يتطلب تكلفة كبيرة و يتم تقليل فترة التدريب الطويلة والبنية التحتية والقرطاسية ونفقات السفر وما إلى ذلك.
  • فعالية المعرفة المنقولة أو المنقولة والتعلم عالية وقوية و جعل المعلومات سهلة الفهم والاستيعاب و تساعد المواد السمعية والبصرية في تذكر المعرفة لفترة أطول كما أن الدورات التي يعدها المعلمون مخططة جيدا.
  • التنقل مضمون خيار مريح للغاية وبأسعار معقولة و إجراء المراجعة والتدريب العملي على الدورات المختلفة ليس بهذه البساطة في الفصول التقليدية و على عكس ذلك يمكن دائما أخذ الدروس المفقودة عبر الإنترنت مرة أخرى و هذا يسهل على المدرسين نقل المعلومات الصحيحة.
  • يعزز عملية التعلم الذاتي حيث من خلال التعلم الإلكتروني يمكن للطلاب تطوير جدول تدريب ذاتي و أيضا بالنسبة للمدرسين تصبح الأمور سهلة للغاية و الأشخاص الذين يعملون من 9 إلى 7 سنوات أو أولئك الذين ليس لديهم الوقت اللازم لإجراء الفصول البدنية لم يعد يتخلفوا عن الركب.
  • يمكنهم أخذ جلسات عبر الإنترنت بعد العمل أو في المساء أو في عطلات نهاية الأسبوع أو عندما تكون مجانية.
  • كل ما يحتاجونه هو مرفق إنترنت مناسب وجهاز كمبيوتر أو كمبيوتر محمول وميكروفونات وسماعات رأس حيث يتمتع التعلم الإلكتروني بقدر كبير من الاستخدام ويساعد الطلاب أيضا في التعليم.

 

لطلب النظام يمكنم التواصل معنا في شركة وقت البيانات وطلب الخدمة

من هنا